#
RAKWIKI
- تقبّلها
 تذكّر أنه لا قدرَ من القلق والشك أو جلد الذات سيغير من العائق الذي أمامك. لذلك تقبّله. " الشيء الذي تقاومه يستمرّ" ، تماما كما هو الحال في الطبيعة إذا تم احتكاك بين جسمين ستُخلق حرارة. لذا إذا حاولت أن تقاوم وتدفع العائق من خلال القلق أو تمنّي أن لا يحدث ذلك ، فإنك ستجعل الأمور أسوأ. هذا لا يعني أنه لا يمكنك أخذ بعض الوقت والتفكير في الأمر أو حتى التنفيس عن ذلك.
لكن لا تكتفي بهذه العقلية لفترة طويلة لأنها ستمنعك من المضيّ قدما.
 

 
2- غيّر منظورك
أنت تعلم أننا نختار طريقتنا في النظر إلى الأشياء . لذا من المهم أن نسأل أنفسنا إذا كان منظورنا يعطينا وجهة نظر حقيقية أو هو ما يسبب لنا المشكلة بالفعل. في حين أننا لا نستطيع تغيير العقبات التي تعترضنا، فإننا نسيطر على  كيفية رؤيتنا لتلك العقبات.
المشاكل في حياتنا ليست سيئة كما نعتقد أو بالأحرى هي ليست على نفس القدر من السوء الذي ننظر إليها به. أو كما قال " Wayne Dyer" :
" عندما تغير الطريقة التي تنظر بها للأشياء، ستتغير الأشياء التي تنظر إليها."

 
 
3- اتخذ اجراءات
عندما تطرأ أمورٌ في حياتنا ، يدّعي معظمنا ببساطة أنها غير موجودة. بعض الناس سيخرج  ويحتفل والبعض الآخر سيرفّه عن نفسه،  أو ينام أو في أسوأ الأحوال سينتظر كما لو أن المشكلة ستحلّ لوحدها. لكننا نعرف في أعماقنا أن ذلك لن يجعل الأمر أفضل. بدلا من ذلك علينا ان نتصرّف كما قال Robert Frost:  " السبيل الوحيد للخروج من الشيء هو من خلال الشيء ذاته".
في الكثير من الأحيان يعرف معظمنا ماهي مشاكله وقد يعلم أيضا ما يجب القيام به حيالها.
لكننا نخشى اتخاذ اجراءات لأننا  لا نريد أن نشعر بذلك الشعور الأولي حين نقوم بشيء ما حيال مشكلتنا أو نشعر أنه  سيكون هناك الكثير للقيام به لحل المشكلة.
كلاهما مفهومين خاطئين، يجب عليك البدء في فعل أي شيء. وبمجرّد أن تبدأ فعليّا ستجد أنه من الطبيعي أن يكون هناك زخم في البداية.
 
4- اعثر على فرصة في تلك العقبات
لقد تحدثنا بالفعل عن أهمية تغيير نظرتنا نحو العقبات، لكن هذا الأمر يأخذنا خطوة إلى الأمام. وهذا يعني النظر من خلال الأمر الذي يبدو لنا سلبيًا وإيجاد جانب إيجابي منه. من خلال تغيير تصورنا لمشكلتنا، يمكننا أن نتعلّم رؤية الفرص  أو الميزات في كل مشكلة. وتحويل مشكلتنا إلى فرصة تعلّم أو مجموعة مهارات أو ثروة أو طريقة لمساعدة الآخرين.
لقد واجهنا جميعًا عقبات في حياتنا من وقت لآخر، حتى في الأوقات التي لا نتوقعها فيها. لكن ما يهم في الأمر ليس ماهي عقباتنا ولكن كيف نراها ونتفاعل معها. عندما يرى شخص ما أزمة ، يرى آخر فرصة.
كل ما يحدث لنا يمكن استخدامه كوسيلة لدفعنا إلى الأمام. وهذا يعني مواجهة العقبات التي تضعها الحياة أمامنا من خلال  النمّو ليس فقط رغمها ولكن من خلالها. قد ترى في كثير من الأحيان  أن المشاكل  في حياتنا ذات قيمة حقيقة وليست كما تبدو. قد تكون هدية ذات فائدة كبرى ، لكن علينا فقط معرفة كيفية العثور عليها.

 
5- عش في اللحظة الراهنة
في بعض الأحيان، أفضل طريقة لمعرفة المشكلة ومشاهدتها بشكل أكثر وضوحًا هي  السماح لعقلك بالراحة. بعض من أفضل الطرق لهذا تشمل:
-الجري
-المشي في الطبيعة ، على الشاطئ أو في الحديقة.
-التأمل
كل واحدة من هذه الطرق تساعدنا على إخراجها من تفكيرنا، وبدلا من ذلك  تلفت إنتباهنا لما يحدث في اللحظة الراهنة، في محيطنا أو جسمنا أو تنفّسنا. وبهذا ستكتشف أن عقلك سيبدأ بشكل طبيعي في الشعور بالهدوء. وبذلك سترى الأشياء بمنظور جديد أكثر وضوحًا.
 
6- معالجة مشكلة واحدة في وقت واحد
بهذه الطريقة البسيطة ستفعل ما تحتاج إلى فعله الآن. أكمل ما تقوم به ثم انتقل إلى الشيء التالي. لا تفكّر في النهاية بل ركّز على العملية. وهذا يعني فعل مهمة واحدة في وقت واحد في كل مرة.
بمجرّد القيام بذلك سوف تجد أنه حتى أصعب الأمور يمكنك القيام بها. تحت تأثير المشكلة الصعبة لا داعي للخوف. لأن ما كان يومًا مهمة ضخمة وصعبة هي الآن مجرّد سلسلة من الأجزاء الصغيرة.
 
7- ابحث عن سببك
يقول Victor Frankl:" من يعرف سبب وجوده سيكون قادرًا على تحمّل أي سبب".
ماذا يعني هذا؟ يعني أن تجعل أحلامك أكبر من مشاكلك. لماذا؟ لأنه عندما يكون لدينا أهداف أو شيء أكبر من أنفسنا نطمح له،   كل شيء من تلك النقطة يصبح في خدمة ذلك الحلم، ببساطة يصبح كل شيء هادِفًا. عندما نعرف ما نفعله، فإن أي عقبة تواجهنا ستبدو طبيعيًا أصغر وأكثر قابلية للتحكم بها.
هناك طريقة أخرى للتغلب على مشكتلك أو الموقف الذي تواجهه وهي البحث عن طريقة يمكن استخدامها بشكل يفيد الآخرين. كالإستفادة من الموقف الذي مررت به وكل ما تعلمته  لإفادة الآخرين وتعليمهم وإلهامهم  إذا ما وجدوا أنفسهم في نفس الموقف مستقبلا.

8- حاول إيجاد الخير في الشر
بغض النظر عن وضعك  أو مدى سوءه  ، سيكون حتما فيه الخير. مهما كان الوضع سيئا يمكنك إيجاد شيء تضحك عليه أو تفرح لأجله.
تذكّر أنه ليس لدينا خيار حول ما يحدث لنا، لكن لدينا خيار حول شعورنا حياله. فلماذا تختار أي شيء غير الشعور الجيد؟
 

 
9- هذا أيضا لا بدّ أن يزول
تذكّر أن كلّ شيء حدث قد تجاوزته بما في ذلك الحال الذي تمر به الآن، سوف يزول. تذكّر أن كلّ الأشياء قد حدثت ومرّت ،ذات يوم ستنظر إليها مرة أخرى وأنت تشعر بالإمتنان لحدوثها. لأنها  ذهبت بك إلى مسار أفضل وساعدتك على أن تصبح الشخص الذي كنت مُقدّرًا أن تكون.
تذكّر أنه على الرغم مما نمر به، لا أحد منا يعرف ما يخبئه له المستقبل.  كما قال Victor Frankl عالم النفس الشهير وأحد الناجين من الهولوكست:
" الصحة والسعادة العائلية والقدرات المهنية ، والثورة والمكانة الإجتماعية. كل هذه الأشياء لا يزال من الممكن تحقيقها. ومهما كان الذي مررنا به فلا يزال من الممكن استخدامه كذٌخر لنا مستقبلاً."
 
10- الإمتنان
الإمتنان هو على الأرجح واحد من أهم الطرق ، إن لم يكن أهمها لتجاوز المشاكل في حياتنا. عندما نواجه المشاكل في حياتنا عادة ما نسمح لأنفسنا بالوقوع في التفكير السلبي مما يجعلنا ننسى أننا مازلنا نملك الكثير من النعم في حياتنا.
مهما كانت تبدو لنا الأمور سيئة ، فهناك الكثير في حياتنا لنكون ممتنين له.
ومن أفضل الطرق لممارسة الإمتنان، هو الحصول على مذكّرة امتنان. من خلال تخصيص الوقت لكتابة الأشياء التي تمتنّ لأجلها في آخر كل يوم، فأنت ستغيّر بشكل فعاّل نظرتك لكي تركّز على ما لديك وليس ما ليس لديك. مما يجعلك أكثر سعادة على الفور.
الآن لديك هذه الطرق العشر التي يمكنك من خلالها التغلب على الأوقات العصيبة في حياتك. نأمل أن هذا التسجيل  سيكون قادرًا على مساعدتك بطريقة ما.
click here to view site